ثلاث قصائد للشاعر الألماني يواخيم سارتوريوس ترجمة عن الألمانية فؤاد آل عواد

يواخيم سارتوريوس

فطور مرتبكة

لا يوجدُ خبزٌ على هذه الطاولة.

حولها يجلسُ شعراء

يتحدثون بلغة السُّعال،

يأكلون فطورا مرتبكة ويمضون في الصقيع..

الخوف كالقفز في الترامبولين

حيث ما تراه العيونُ، تلتقطه الآذان.

ليلة ً بعد ليلة يسمعون ايقاع الشعر القديم

ويتجولون في بُيوتهِ العديدة.

كانت أيديهم مليئة جدا، والآن فرغت.

هم يعرفون: أن الشّعراء الموتى

لا يشكون آلامَهم، يعدّونها من الصغائر.

تمضي بلا عناء.

في كل ركنٍ من أركان الحبّ، ظلام.

 

مصابيح اللغة

 

السماءُ فارغةٌ، سوداء.

وخلفَ السَّوادِ ترليون واط،

والثُّقُوبُ الضّوئيّةُ في قطعةِ القُماشِ نُجُوم.

من الأمامِ تُضيءُ اللُّغةُ الأشياءَ كلَّها،

الآن وإلى كلّ الدُّهُور، رغمَ هذا

تَبقَى السّماءُ على حالها.

وإذا كانت اللغة على حالها،

تأتي الصُّورُ الفَوريّةُ مُتأخّرة.

وأضواؤها تكونُ حُبّاً غيرَ مُكتمِل.

كل مساء

 

في كل مساء تعم طمأنينة كبيرة للطبيعة

السماء صافية

البلوط – كاسبار ديفيد ياباني

هدوء إلهي، البحر يستريح

عطر البيلسان يأتي من هناك

رغم كل هذا الصمت الهادئ

تلج إثارة من حولك

تبث الروح بأبسط الأشياء

فيكِ أنتِ أيضاً

 

من ديوانه “ودَعَوْنا الغريب إلينا” إختارها ونقلها عن الألمانية فؤاد آل عواد، صدرت عن دار “التكوين” دمشق.

الترقيم الدولي:9789933615123

[email protected]