جائزة الملتقى للقصة القصيرة العربية: انطلاقة جديدة في دورتها الرابعة مع (AUM)

فتحت جائزة الملتقى للقصة القصيرة العربية، أبواب الترشح لكتّاب القصة العربية حول العالم، وذلك لدورتها الرابعة 2018/2019، ابتداء من الأول من يناير 2019، وسيستمر باب الترشح في استقبال الترشيحات من خلال الموقع الإلكتروني للجائزة (almultaqaprize.com) حتى 31 مارس المقبل. وفي انطلاقة جديدة للجائزة، التي باتت تشكّل واحدة من أهم الجوائز العربية التي تعنى بفن القصة القصيرة العربية، فلقد وقعت الجائزة عقد تعاون جديد مع جامعة الشرق الأوسط الأمريكية في الكويت (AUM)، وتمَّ تشكيل مجلس أمناء جديد للجائزة وعلى النحو التالي:

الأديب طالب الرفاعي- رئيس مجلس الأمناء، الأستاذ فهد العثمان- نائب الرئيس، الأستاذ طارق العثمان- مقرر الجائزة، وعضوية كل من: الأستاذ الدكتور سليمان الشطي، الأديبة ليلى العثمان، الأستاذ وليد النصف، الأستاذ محمد الشارخ، الأستاذ سليمان البسام، الأستاذ وليد العوضي، الدكتور علي العنزي، الأستاذ صباح الريس، الأستاذ طلال الرميضي، الأستاذة هدى الشوا، الأستاذة ليال أبو سعد.

جامعة الشرق الأوسط الأمريكية في الكويت (AUM)، الداعم الرئيسي والوحيد لجائزة الملتقى، وعلى لسان الأستاذ فهد العثمان، رئيس مجلس أمنائها اعتبر بأن التعاون بين الجائزة والجامعة واحداً من أهم أوجه النشاط الإبداعي والثقافي الذي تعتز الجامعة بالنهوض به اعترافاً بمكانة الإبداع العربي، وجسر وصل مع المبدعين العرب حول العالم. كما أنه يمثل واحداً من أهم سبل التواصل الإبداعي والثقافي مع الآخر، أينما كان هذا الآخر عبر الترجمة، فالمجموعة القصصية الفائزة بالجائزة، تُترجم إلى اللغة الإنكليزية بالتعاون ما بين الناشر العربي ودار نشر أجنبية. وأشار إلى أن مجموعة الكاتب الفلسطيني مازن معروف “نكات للمسلحين” التي فازت بالجائزة في دورتها الأولى، ما زالت تحصد النجاح تلو الآخر بعد ترجمتها إلى اللغة الإنكليزية.

وأكّد الأستاذ العثمان على أن جامعة (AUM) ستعمل جاهدة على وضع كل الإمكانات الممكنة لتأكيد وزيادة حضور جائزة الملتقى عربياً وعالمياً، مشيراً إلى اعتزاز الجامعة بمشاركة الجائزة ممثلاً عن دولة الكويت في منتدى الجوائز العربية الذي سيعقد اجتماعه القادم في شهر مارس القادم في مدينة الرياض على هامش احتفال جائزة الملك فيصل العالمية بتوزيع جوائزها السنوية.

هذه وقد عقدت جائزة الملتقى للقصة القصيرة العربية اجتماع مجلس أمنائها الأول في مقر الملتقى الثقافي، حيث ناقش الحضور أهم السبل الكفيلة بتجويد أداء الجائزة، ورفع شأنها على ساحة الجائزة العربية، خاصة وأنها باتت تمثل مشاركة دولة الكويت الأهم على مشهد الجوائز العربية.

تجدر الإشارة إلى أن جائزة الملتقى للقصة القصيرة العربية، ستغلق أبواب الترشيح للدورة الحالية / الرابعة بتاريخ 31 مارس القادم، حيث تتولى بعدها لجنة تحكيم الجائزة مباشرة أعمالها لقراءة المجاميع القصصية المشاركة في مسابقة هذ العام، وستعلن عن قائمتها الطويلة في الأول من أكتوبر القادم والتي تحوي على عشرة مجاميع قصصية، كما أنها ستعلن عن قائمتها القصيرة (خمسة أعمال) في بداية شهر نوفمبر، وأخيراً تنظم احتفاليتها السنوية بحفل تكريم الفائز على أرض الكويت، في حرم جامعة الشرق الأوسط الأمريكية في الكويت (AUM) وذلك في الأسبوع الأول من شهر ديسمبر القادم. حيث يحصل الفائزة الأول على مبلغ (20,000 ألف دولار أمريكي) بينما يحصل كل كاتب من كتّاب القائمة القصيرة على (5,000 آلاف دولار أمريكي) إضافة إلى شهادة الجائزة ودرع التكريم.

 

.