خمس قصائد للشاعر البحريني حمد الريس

ماو 21

 

في تِلكَ الأيّامِ كُنّا نَسخَرُ مِن ماوْ، نَقول

يَعني إذا صِرنا فلّاحين راح نِتعَلِّم عن الدُنيا أكتر

ونشَخَّر.

بعدين اتلفّتنا وما لقيناش حوالينا إلا الكراسي والمكاتب

فاضية،

تَصْفِرُ إلّا مِن رِياحٍ عاتِيَةٍ وراياتٍ ذاتِ دَبيبْ

مآذِنُ —

واقِفَةٌ عَلَى سَفحِ الخَرابْ

 

 الكواكبي 21

غارَتْ يداي في قطران ذا الليل الطويلْ

وأسناني معلقاتٌ حول ياقة المستشارْ

في صدري ينفرج الكهفُ الأثيثُ

بأصنامِ سَحلٍ وبشارات القبورْ

ورغم ذلك…

رغم ذلك…

لقد علّمتُ درسَ الركامِ بالنجوم

فلا تحُم فوق دير الزور

يا طائر الشؤم التليد. إني أرى المجانيق يافعةً تموز،

تغوي عارك الأخير

والحرائق.

ساتيريكون 21

يا لهذا المهرجان:

الحواسُّ تستفيق

في الربيع في الربيع

تلتوي بالعنفوان

تهفو هامات الرجال

يا لثارات القلوب!

وسط حقل الأقحوان

ضامر الكشح الرشيق

يلتقي ابن الجِنان

بن سواعٍ ويعوق.

إنها جَني المنون:

من يضارعها الرحيق؟

من جمع العاشقَين

إلا اختلاجات الفصول

في الربيع في الربيع

ها قوامٌ يَمتشق

بين زهرٍ وفسيل

فاستمع يا من تقولْ

أنّ نبع العشق ران

في سرابات الهجير

وما ذرى إلا الوحولْ

فهالبحرين يُمرجان

في مِزاج من عقيق

وها الموات في أفول

عند أقدام الربيع

 

ما يجعل من الحيّز منزلاً

أغنية.

شرفة خالية من الفظائع.

مضجع ومرآة.

أو إنسانٌ يطرق البابْ. (وإلا فأين مني النجاة؟)

كأسٌ. صديقٌ. بابٌ يُطرَقْ.

فوق السور غرابٌ ينعق. قِطٌّ يلعق الجذور.

مطرْ.

ثمة جذوعٌ تمتد في أحشاء الأرض وتستعد لنسف الأرصفة.

قطرات في بقعة خضراء. أو وقع خطى تبتعد. أو فحيح أحراش تبطن السموم.

شيء ما يتحشرج في جوف الأرض. جيران يبقرون الدار بالخناجر.

ليل يجنح للخوف.

صباح أخير.

نيو أورلينز، 2018

 

في إدارة المرور

 

قد يكون

من اليونان، أو مقدونيا، أو صقلية،

من ليبيا، أو مصر، أو قرطاج،

أو عربياً من فارس، أو فارسياً من البحرين.

قد يكون تاجراً قادماً من بحار فينيق.

سومريّ ترك الغلال خلفه تحت ظلال النخيل.

من قحطان اليمن. كِنديّ. أو من عرب الشمال.

قد يكون ترنم في صباه بالسريانية مثل جبران.

أو تنزّه مع كِلداني على شط العرب.

قد يكون كوردياً بلا بطاقة تعريف أو بندقية.

لكنه في ذلك النهار

أمام المكتب الممتد من أرض الله إلى عرش السماء

لم يطمع في أن يكون شيئاً،

فحسبه من اليوم التماثل للوجود.

 

نيو أورلينز، أكتوبر 2018

 

[email protected]