سعدي يوسف: بعد حين

سعدي أراد نشر هذه الصورة مع القصيدة

بعدَ حينٍ، أمضي ؛ إلى أينَ أمضي ؟

إن هذا الصباحَ يسألُ مِثلي …

رُبّما ضِقتُ بالسؤالِ الــمُـمِضِّ

أو كأني أضعتُ، كالطفلِ، أهلي.

*

ساحةُ الحَومةِ اختفتْ في الضّبابِ

وتوارى السنجابُ والطيرُ عنّي …

أتُراني أرعى سهوبَ السرابِ

أم أرى في البعيدِ عُودَ الــمُـغَنّي ؟

*

فلْيَكُنْ ما يكونُ : إنّ حياتي

بِيَديْ، وهيَ ما صحِبْتُ طويلا

لم أُفَكِّرْ للحظةِ، بمماتِ …

هكذا لن يكونَ يومي ثقيلا

*

فلْتُدَوِّمْ حولي التهاليلُ : أهلاً

ولْنَقُلْ للنهار: أهلاً وسهلا !

لندن 25.02.2018