شوقي مسلماني: عندما الذهاب قليل الإياب

شوقي مسلماني

أنيابٌ ومخالب

لا أحد يقدر بعدُ على اللحاق

شعوبٌ أبيدتْ وشعوبٌ تباد.

 

***

دخلوا إلى الحكاية

لم تكن حكاية

وقعوا في الأسْر

مع السمّ

والصخور.

 

***

أن تحبسَ المرأة

في قعرِ البيت

أن تحبسَ أمّةً

في أدنى سلّم المدنيّة.

 

***

يتعاملون برؤية

مع مَنْ يتعاملون برؤية

مع ما هم يرون

مصّاصو الدماء محترِفون

في الإعلان عن حاجتهم

إلى طيّعين.

 

***

إمعانُ النظر

عصَبُ الإنارة

إمعانُ النظر

بالغابة

بالطيرِ الذي عبر

بسلّة السمك معك

بظلّك الذي يمشي معك

بالإحتمالات.

 

***

مئات القتلى

وأكثر مِنْ ألفي جريح

في غزّة

40 كلم طولاً و10 كلم عرضاً

مليون ونصف مليون فلسطيني ـ

أعلى كثافة سكّانيّة في الأرض

غبارٌ هذا المجتمع الدولي

350 كلم مربّع

واحةُ كرامة في 14 مليون كلم مربّع ـ رمل

يا مليون ونصف مليون موتوا جوعاً وعطشاً

حربٌ بلا هوادة ضدّكِ يا غزّة

يا غزّةَ غيفارا غزّة

يا غزّة الفجر الآتي

يا غزّة مِنْ أقصى هذه العتمة

لك السلام

يا غزّة هاشم

دمكِ منارة.

 

***

رفعَ الستارةَ

أطلَّ من أعماقِ الداخل

الحياةُ

كلُّ خسرانٍ

ثمنٌ لا يحتملُ المراجعة.

 

***

قالَ الثعلب:

“خمٌّ للدجاج”

قالَ الذئبُ:

“سياجٌ للخراف”

كان الخمُّ

وكان السياج

وهذا يقول

وذاك

يقول.

 

***

تُكتّفُ يديك؟

تحدّق صامتاً؟

ألا تفارق طريق الهرب؟

ماذا عندما تفرُك أرنبةَ أنفك؟

ماذا عندما تفرك بقوّةٍ جبينَك؟

“أجمل الأيّام

تلك التي لم تأتِ بعد”

فيما أصعب الأيّام

تلك التي لم تأتِ بعد

ماذا عندما توقِد للدُخان

وماذا عندما الذهاب

قليلُ الإياب؟.

 

***

غريبان

حذران

في رمل

واحدٌ ليس له مطر

والآخرُ

لا أثر.

 

شاعر لبناني، استراليا

[email protected]