“فتاة طيّبة وقارئ سيّء لماركس” قصة قصيرة للكاتب العراقي علي بدر

علي بدر

كنت في برلين ذلك الوقت، أقرأ كتب كارل ماركس.

لا أتذكّر أيّ كتاب بالضبط كنت أقرأ فيه. ربما كتاب رأس المال، أو الإيديولوجية الألمانية، أو بؤس الفلسفة، أو برومير الثامن عشر من نابليون بونابرت. أو المقالة التي نشرها في حولية “الثورة” التي أنشأها فيديماير في نيويورك، أو في كتاب آخر.

لا أتذكر بأية لغة كنت أقرأه. ربما بالألمانية فأنا أتذكر جيداً دروس اللغة الألمانية التي كنت أحضرها بشكل منتظم، فأذهب كلّ يوم بعد الظهر إلى معهد قريب من كونست شتراسه، اسمه انستيتوت فور شبراخنليرنن، أو ربّما له اسم آخر. لستُ متأكداً تماماً.

كانت هي في الثانية والعشرين من عمرها. أصغر مني بكثير لكني وجدتها رائعة. قالت لي أنها متورطة بأعمال شغب “ريوت” أو تعري في الشارع أو شيء قريب من هذا الأمر. عرفتها بعد يومين من خروجها من سجن في توبنغن أو في فرانكفورت أو من سجن آخر.

لا أتذكر بأية لغة حدثتني ذلك اليوم، على الأرجح بالألمانية فقد كنت أدرس هذه اللغة بجدية كبيرة كي أفهم نظرية كارل ماركس. ولكن لا أعرف إن كنت أفهمها بشكل صحيح أو لا. كنا نقف تحت مصباح الشارع عندما يخلي آخر الهررة المكان، والسكارى المارون يضطربون من حشرجاتنا في الظلام، ويبولون البيرة التي يشربونها على الحائط.

أتذكر أشياء كثيرة أخرى عنها، مثلاً:

شعرها الذي تصبغه بألوان غريبة. صبغته مرة بالأزرق الباستيلي الجذاب الشبيه بالأزرق الذي يرسم به التعبيريون الألمان معاطف نسائهم.

مرة صبغته بالأخضر اللون الذي يفضله السياسيون المدافعون عن البيئة، آخر مرة صبغته باللون الأحمر. رائق وقان شبيه برايات الحركات الثورية، سبارتاكوس، بادر-ماينهوف، الألوية الحمراء.

كنا ذلك الوقت نمشي في شارع فيه الكثير من غائط الكلاب وشجر الدلّب، كان الوقت شتاءً وهي تدخّن سجائر ثقيلة الرائحة، وتزيح خصلات شعرها المصبوغة بالأحمر براحة يدها، خشيت أن تكون صبغة مؤقتة. وعندما مشينا من دون مظلة راعني أن يسقط لونه ويسيل على وجهها مع ماء المطر.

كانت لها عينان زرقاوان وأنف أفطس. أنفٌ جميلٌ ومغرٍ أشبه بأنف الراهبة. ذكرت لي أنها لا تريد أن تشبه أحداً في هذا العالم، فهي تكره والدها السكير وتكره أمها التي هجرتها وهي طفلة. قالت انها تمنت في طفولتها أن يكون أبوها طيراً وأمها سلحفاة، وربما استبدلتهما بحيوانات أخرى، فكانت لا تستقر على رأي أبداً، فهي غالباً ما تغير أسماء الحيوانات الذين تستبدل بهم والدها ووالدتها، فهم فيلة وقرود وجمال وخنازير من دون عقائد سياسية ولا كتب مقدّسة.

أتذكر أني رأيتها مرة أو مرتين مع نادل في البار الذي أذهب له كل مساء، تدخن الحشيشة. مرة سمعتها تتحدث بكلمات بذيئة على طاولة رجل مسنّ في نفس البار الرخيص في الحي الذي يعمل فيه النادل. ربما هو طلب منها هذا مقابل نقود، فقد ذكرت لي مرة أن الحصول على النقود من عمل أشياء بذيئة أسهل من الحصول على النقود من عمل أشياء صالحة. لا أتذكّر بأية لغة كانت تقول الكلمات البذيئة ولا أعرف حتى الآن إن كنت فهمتها بالألمانية بشكل صحيح.

مرة هبطت سكرانة من سيارة أجرة. سقطت على الرصيف كحبة قمح صلبة تهاوت تحت ضربات منجل. قالت لي أن صديقها الجديد طردها من منزله، نام معها ثم سرق محفظة نقودها من حقيبتها وحين احتجت ضربها ودفعها إلى الشارع. حملتها إلى شقتها وهي تتكأ على كتفي. على السلم تقيأت على ملابسي. في الداخل كل شيء في فوضى عارمة، ملابسها مبعثرة فوق السرير، أحذيتها متناثرة على الأرضية، بقايا عشاءها بائت على طاولة صغيرة. الصحون لم تغسل منذ يومين، والمنفضة مملوءة بأعقاب السكائر. خلعت لها ملابسها ورميتها في سلة الغسيل في الحمام، ووضعتها في سريرها عارية.

حلمت بها مرات عديدة وهي عارية في السرير. تشرب البيرة أو تدخن الحشيشة. مرة حلمت بها في حجرتي، كانت الشمس تخترق الستائر وتصل إلى السرير. وهي ممددة على بطنها وسروالها منزوع حتى كاحليها وتقرأ كتاب ماركس. لا أعرف بأية لغة كانت تقرأه، فقد ذكرت لي في إحدى المرات أنها ألمانية. لا أتذكر في أي سياق كنا نتحدث ولا حتى في أية لغة ولا أعرف لماذا حدثتني عن الألمانية وعن عذريتها التي فقدتها وهي في الرابعة عشر مع فتى روسي يكبرها بعشرة أعوام في العمارة التي كانت تقطنها.

قالت كان طيباً معها، لكنهما حينما يدخنان الحشيشة أو الهيرويين يتشاجران فيضربها حتى يدمي وجهها. ذكرت لي إنها تشتاق لصديق آخر قتلته عصابة جيورجية في تبليسي قبل عامين.

زارتني مرة في منزلي. كانت في مزاج رائع. شربت البيرة وهي متمددة في سريري. دخنت الحشيشة وهي عارية تماماً. الشمس تنعكس على وجهها وكتب ماركس موضوعة على الكومدينو أو على الطاولة أو حتى مرمية عند أقدامها في السرير. كتب كثيرة، بالألمانية أو بلغات أخرى. لم تعبأ بها لأنها كانت تتكلم كثيراً، بل لم تتوقف عن الكلام أبداً. خلعت بنطلونها الجينز وقميصها الأحمر اللاصق ورمت كالسونها على الكرسي وهي تتكلم، ربما بالألمانية وربما بلغة أخرى. فأنا إلى الآن أراها في احلامي وهي ترتدي بنطلونها الضيق المخزّق من عند الركبة وتحت المؤخرة، وقميصها الأحمر اللاصق الذي يكشف عن بطنها، والبيرسنغ الفضي في أنفها تدخن الحشيشة وتتحدث دون انقطاع.

قالت لي مرة إنها قرأت كتاباً واحداً فقط في حياتها وأثر بها كثيراً، ربما هذا الكتاب هو لوليتا ناباكوف أو كتاب آخر. لا أتذكر إن هي أخبرتني عن لوليتا في أحلامي، أو أخبرتني عنها في الواقع. سواء أكان في الأحلام أو في الواقع، فهذا لا يغير شيئاً. فالأحداث العظيمة تولد من الدم والمني والقوة، وهي تتحجر أحياناً في التاريخ وتصبح كتباً مقدسة.

إذن لا معنى لأحلامي طالما كنت ألتقي بها كل يوم تقريباً أحياناً أمام البار وأنا أحمل كتاب ماركس بيدي. أحياناً في باب العمارة وأنا أهم بالذهاب إلى معهد اللغة الألمانية. أحياناً في شقتي حين يداهمها الضجر فتلجأ لي، أحياناً في شقتها حين تعود ثملة وقد استنفدت كل نقودها على الحشيشة.

ولكن لا أعرف إن قرأت لوليتا بالألمانية أم بالروسية، فقد قالت لي مرة أن صديقها الذي فقدت عذريتها معه روسي من بطرسبورغ، وكان يجبرها على فعل أشياء بذيئة. وأن الرجال جميعهم يجبرونها على عمل أشياء بذيئة وهي لا تهتم بذلك، لأنهم يشعرون بالضجر فيبحثون عن شيء آخر في الطبيعة الساكنة والمتجمدة بقرف.

لا تبالي إن كان أمامي أو في ماخور تخلع جميع ملابسها تحت ضوءه الأحمر، وتتلوى على عمود في الوسط تحت عيون الرجال الغامضين، والهمهمات المقتضبة التي تختلط بموسيقى الأماكن المغلقة.

إنها مجرد فتاة طيبة لا أكثر، ترى في الظل الجثث التي لا يريد رجال البوليس رؤيتها. لا تهتم بماركس ولا بلوليتا ولا بنابكوف. تهتم فقط بساقيها الجذابتين وبكلماتها البذيئة التي تكسب منها الكثير من المال. تهتم بمعطفها الأسود الذي اشتراه لها رئيس العصابة اليمينية الذي يحلق شعره ويقود الدراجة النارية ويقلق جميع المهاجرين.

لا يبدو الأمر غريباً على أحد، فهي فتاة طيبة، زارتني كثيراً في شقتي، تتمدد عارية على سريري. تعبث بكتب ماركس بقدمها لتسقطها من حافة السرير. تستلقي على ظهرها وهي تدخن سجائر رائحتها ثقيلة. لها صدر صلب صغير. بطنها ضامرة. وثمة شق بين ساقيها نصفه عانة حمراء ونصفه قهوة.

تشرب البيرة أحياناً، تدخن الحشيشة، تذهب إلى الحمام عارية وحين تعود تمسح قطرات الماء عن عانتها وترمي الكلينكس في السلة.

في المرة الأخيرة قبل اختفائها بيومين طلبت مني أن أكتب على ظهرها بسكين صغيرة تحملها معها، ليكون آخر تاتو لها كلمات بذيئة بالعربية، لا أعرف إن كنت كتبتها بالعربية أو بالألمانية، أو كنت كتبت كلمات بذيئة أو كلمات ثورية، لكن بعد أن نشف الدم والحبر، أخذنا نسمع موسيقى ثقيلة، موسيقى بلا لغة، وبعد أن تعبنا من الجنس والرقص جلست على حافة سريري متعرّقة وأخذت تدخن مثل أية فتاة ضائعة.

 

برلين

 

[email protected]