قصائد للشاعرة الروسية ڤيرا پاڤلوڤا – ترجمة عن الروسية حسين علي خضير

ولدت الشاعرة ڤيرا پاڤلوڤا Vera Pavlova الروسية المعاصرة في موسكو (1963)، تخرجت من معهد غنيسين الموسيقي، بدأت كتابة الشعر حين كان عمرها 20 عاما، في عام 1988 نشرت عدة قصائد في مجلة “يونَست”، وهي مجلة معروفة في زمن الاتحاد السوفيتي آنذاك، ولكن بداية مشوارها الحقيقي في كتابة الشعر كان في عام 1994، عندما نشرت اول مجموعة شعرية لها في جريدة “اليوم”، وهذه المجموعة جلبت لها شهرة واسعة. نشرت في مجلات معروفة مثل مجلة “نوفي مير” ومجلة “زناميا” وغيرها من المجلات الرصينة. نشر لها 15 كتابا من الشعر، وترجمت اعمالها الى 21 لغة اجنبية، حصلت على العديد من الجوائز وابرزها جائزة أبولون غريغورييف في عام 2000 وغيرها من الجوائز المعروفة.

 

*

ليتني أعرف أبجدية البحر،

وليتني أدرك،

عن ماذا تلوح شجرة القيقب بأوراقها

ليتني أعرف أبجدية الصم البكم،

وبودي أن افهم،

عن ماذا تلوح شجرة القيقب بأوراقها

ليتني أعرف أبجدية مورس**

وبودي ان افهم،

ماذا يردد العندليب

على غصن القيقب،

وبين أوراق الشجر

ليتني افهم كل هذا،

وليتني أعرف

لماذا نحتاج الى أبجدية سيريل وميثوديوس*** (1)

 

*غالبا ما تكتب الشاعرة قصائدها من دون عنوان، ونقلتها عن اللغة الروسية خالية من علامات التعجب والاستفهام.( المترجم).

** أبجدية مورس: هي شفرة من الحروف الأبجدية والأرقام وعلامات الترقيم ورموز أخرى. (المترجم).

*** أبجدية سيريل وميثوديوس: هي من أسس الأبجدية المستخدمة في اللغة الروسية وبعض اللغات السلافية الاخرى.( المترجم).

*

إلهة الشعر والغناء أوحت لي،

حين تأتي.

والزوجة ألهمتني،

حين تمضي.

والعشيقة أخبرتني،

حين لا تأتي.

أتريد ان اقوم بهذه الامور في آن واحد؟ (2)

 

*

المنزل – هو مكان للاستماع الى صوت الريح،

والحديث عن الصراخ تحت النوافذ في منتصف الليل،

وضع وإعادة ترتيب الكتب،

والكؤوس، والوسائد، وايصالات تنظيف الملابس.

المنزل – هو عالم الاسماء والانجازات،

عالم * الماجور تحت المصباح

والقبلات التي توقظ الطفل،

والاحاديث عن البيت الافضل

من الصعب تحقيقه. (2)

 

 الماجور: السلم الكبير (في الموسيقى) المترجم.

*

دعنا نلامس بعضنا البعض،

مادام يوجد لدينا يدان.

وكف، وساعد، ومرفق،

دعنا نحب لكي نتألم،

دعنا نعذب بعضنا البعض،

لنكون قبيحين، مشوهين،

حتى نتذكر جيدا،

ونفترق بطريقة اسهل. (2)

 

لنا ولكم

 

بمقدورنا أن نحب فقط الموتى.

أما الأحياء نحبهم بلا معرفة تقريباً،

وحتى القرابة لا تعلمنا.

الفراق الطويل لا يعلمنا.

الأمراض الخطيرة لا تعلمنا.

الشيخوخة لا تعلمنا.

فقط الموت يعلمنا،

هو خبير في أمر الحب!.. (2)

 

*

سوف اكتب لك رسائل

لن يكون فيها كلمة غنج،

ولهو، واستئساد، وتباهي،

وكذب، وعدم الصدق، والشكوى،

والوقاحة، والحقد، وتفلسف، والحماقة.

سوف اكتب لك رسائل

لا توجد فيها كلمة. (2)

 

*

واليكم ما يمكن أن اقوله عن نفسي :

لا أرجو الأمل

ولا أضمر الحقد،

ولا أعرف أن أنام على ظهري

لأني أخاف القبر،

لا أكذب، ولا أحيك تِيل،

وأشعر بالشفقة قرب المرآة

ولا أستطيع النوم وحيدة

لأني أخشى الخلود. (2)

 

*

الريح تقول لي:

آن الأوان لتغيير تصفيفة الشعر.

الشمس تقول لي :

آن الأوان لتغيير البشرة.

الرمل يقول لي :

آن الأوان لتغيير الاسم.

البحر يقول لي :

لا شيء يمكن تغييره. (2)

 

*

كنت أتنزه

عند حلول الغروب،

اندهشت من سبك المعدن الجميل،

نزعت القفازات،

ونظرت الى الزهر المسبوك،

وشعرت بالحواس الخمس،

انها اشياء خامدة –

النسق، والنصب ، والمقعد –

جميعها ستبقى خالدة

اكثر من عمري.(3)

 

*

النوم – هو الموت الغير حقيقي.

اليقظة – هي البعث

استيقظ، غني في الروح،

اكتب قصيدة،

اقتل اليوم في العناق،

وقَبّلْ في الطريق.

الموت والبعث

ليس بالأمر جدي. (4)

 

مرآة ذات ثلاثة مصاريع

1

انظر في المرآة:

ها هي المرأة

التي حبيبي يحبها، –

أحسدها،

وأغار.

2

أنظر في المرآة:

ها هي المرأة

التي محبوبي

يتمناها،-

واغمض عيني

نصف إغماضه ،

وأتنهد.

3

أنظر في:

ها هي المرأة

التي سيهجرني من أجلها

وهو كل ما تبقى لديّ،-

وأتشفى ،

ولكن كبرت في العمر. (5)

 

*

التأمت الجراح.

وزالت الآلام.

ومهما بدا هذا الامر غريبا،

سيتسنى لنا ان نصحح

كل أخطائنا.

لا تقلق حبيبي.

أيمكنني أن أخذ ثلج

من قبرك للذكرى ؟(6)

 

*

أعرف جيداً

كيف يكون الشهيق والزفير،

وأعرف كيف اصيغ الأصوات اللينة،

وانسج الأصوات الساكنة،

وأعرف كيف أبني عشاً

في الريح، –

أنا سأمضي

لأعيش

حين أموت.(7)

 

*

بودي أن أموت

في يوم ميلادي،

وبالضبط في يوم المأدبة:

بودي أولادي يدفعوا حساب المأدبة،

والمكان، وأفضل انواع النبيذ،

والموسيقى الحية…

وبودي أن أموت

بعد أن أفتح هديتك.

 

*

عند فقدان الأب – تصبح يتيما.

وان فقدتي الزوج – تصبحين أرملة.

وحين تفقد الأولاد -.. الصمت.

لا يوجد كلام.

ويعجز الكلام عن تعبير.

اتذكر: أمي وقفت قرب النافذة،

اطبقت شفتيها، مكفوفة البصر،

ساعة أو ساعتين… لا شيء سوى الصمت

وصوت جدتي: «ايره، ابكي».

 

*

العصفور على الغصن – نوتة.

وحين يحلق في السماء – فاصلة صمت.

آذار، وهمت العصافير بالهجرة

حيث تعشش – على، او بالقرب، او وراء.

اصوات العصافير

يعتريها الاضطراب.

ودقائق تعلم النوتات.

ونوافذ كونسرفاتوار*

مفتوحة على مصراعيها.

 

كونسرفاتورا- معهد موسيقى

 

*

نحن في السماء،

وداخل السماء،

والسماء من حولنا،

والسماء في كل مكان،

لا شيء سوى السماء،

السماء في عيوننا

أوسع مما تكون.

وما نراهُ الا قليلاً.

وبساط من الغيوم

تتوارى، وتتوارى.

في الأسفل – وفي الأعلى.

ايها الطيار ، قل لنا

اي بلد هذا؟

 

المصادر

(1) – مجلة ( نوفي مير) ، العدد 3 – عام 1996.

(2) – سبعة دواوين : قصائد / فيرا بافلوفا. – موسكو. : آكسمو. عام 2011. – ص 16، 22، 76، 99، 186، 486، 525. – ( الشعر في القرن الحادي والعشرين ).

(3) – مجلة ( آريون )، موسكو، العدد 2، عام 2009.

(4) – مجلة ( آريون )، موسكو، العدد 2، عام 2018.

(5) – مجلة (آريون )، موسكو، العدد 2، عام 2009.

(6) – مجلة ( آريون )، موسكو، العدد 1، عام 2016.

(7) – مجلة ( آريون )، موسكو، العدد 2، عام 2013.

 

*حسين علي خضير – كاتب ومترجم عراقي.

– حاصل على شهادة الماجستير في اللغة الروسية وآدابها من جامعة كورسك الحكومية في روسيا الاتحادية.

– له العديد من التراجم والمقالات المنشورة في المجلات والجرائد العراقية والعربية.

– صدر له كتابان مترجمان عن اللغة الروسية في مجال الشعر الروسي.

– يعمل حالياً تدريسي في كلية اللغات – جامعة بغداد.

– عضو جمعية المترجمين العراقيين.