قصيدتان للشاعرة العراقية كولالة نوري

كولالة نوري

 كورقةٍ لشجرة سنديان

 

في الشوارع الفارغة لديربورن*

أسقطُ مثل ورقة لشجرة سنديان

كطفلة لا شريك لها

غير ريح باردة لثلج شباط.

تأخذني لكلّ الاتجاهات

تطيّرني خفيفة حينا. . تدحرجني تحت سيارات فارهة

تقذفني على البيوت الساكنة

لعوائل تشاهد فيلما كوميديا

أو تجتمع بمرح على المائدة .

لا هدف لي كورقة تسقط سوى الهاوية

تتاكل اطرافي من تنقلي بين الاتجاهات

وأتفتت . .

بعضي يستقر في ركن لمحل كنافة**

وبعضي الآخر في محل (دولار تريي)***

وجزء مني تحرقه سيجارة رماها مدمن بإهمال.

أما نصلي فتعلّق في مزراب مدينة ميتة

لرؤوسٍ كأنها لم تغادر مواقعها أبدا .

 

* ديربورن مدينة في ولاية مشيقان تعتبر المدينة التي تجتمع فيها أكبر جالية من الشرق الأوسط . . *

** المدينة مشهورة بعمل الكنافة اللبنانية

*** محل في أمريكا لبيع مواد منزلية بسيطه بأسعار منخفضة : دولار تريي

 

لكنتُ كاليفورنيا

 

لو أصبحتُ ما أتمنى

لكنتُ كاليفورنيا،

لاستقبلتُ ضحكتَك الأولى

ولكنتُ شاهده كتومة لأحزانكَ

التي تكبتها إلا ما تيّسر من الغفلةِ،

أو ما مرّرها صراخكَ في كابوس .

لكنت كما شوارع (سانتياغو)* التي لم تخنَك يوما

وأنت تقطعها عبثا و حنقا

أو هاربا منهم أو منك .

لكنتُ أمواج كاليفورنيا

وبلّلتُ نواتك خلية بعد خلية

ثم جرفتك كلؤلؤة ثقيلة نحو قراري .

لو أصبحت ما أتمنى

لكنتُ كاليفورنيا بالتأكيد

فأغير تفاصيل جسدي

الى Golden Gate Bridge**

لأكون مزارا أصيلا

بينكَ وبين محيطي غير الهادي .

لو كنتُ كاليفورنيا

لعرفتُ سرّ سؤالك إن كنتُ أحبُّ ملامحَك ،

أقول أراك جميلا . فتبتسم حواسك .

لكنني لست كاليفورنيا

بل أنا المنزوية دائما

في ملحقات الأمكنة ،

وفي صالة نهاية موسم الصيف فارغة القلب

إلا من بقايا قبلة في مقطع قصير .

خارج المناخ الملائم لبدايات الهطول .

 

*سانتياغو: مدينة في كاليفورنيا

** جسر البوابة الذهبيةGolden Gate Bridge بني في مايو 1937 ، هو جسر معلق يعبر مضيق غولدن غيت الكاليفورني والذي يشكل نقطة التقاء بين خليج سان فرانسيسكو والمحيط الهادي ويحظى الجسر بمكانه مهمة في الثقافة الشعبية الأمريكية، وقد ظهر في عدة أعمال فنية وأدبية

 

شاعرة وكاتبة عراقية تقيم في امريكا

[email protected]