• RSS

خمس قصائد للشاعر التركي رشدي أونور ترجمة مصطفى اسماعيل

حينَ أموتُ يا أمّاه/ سوف تبقى لديك تلك الرطوبةُ فقط/ فالقصّابُ سوف يأخذ سترتي/ والبقّالُ سوف يأخذ معطفي/ تعويضاً عن الديون./ ولكن/ ماذا سيحدثُ بعدي/ لقصص حبي وقصائدي،/ وأنتِ كذلك/ كيفَ ستواجهينَ يومكِ وحيدةً/ كيفَ ستنظرينَ في وجوه الناس./ الخلاصةُ يا أمّاه/ لا ثروةَ لي في العنابرِ/ ولا زوجة لي في الدارِ./ ولدتِني عارياً/ و سوفَ عارياً أرحل

سبع قصائد للشاعرة الاسبانية استير رامون

إنها ضرباتنا/ في مخزن الأصوات/ رجال الشمس/ يتوقفون/ ويتحسسون/ حديد/ محاريثهم/ ويهدّئون/ الماشية/ التي وجدت مسامير/ في العلف./ إنها ضرباتنا/ وليس الصمت.

مختارات من شعر الياباني كوباياشي إيسّا ترجمة عاشور الطويبي

الثلج يذوب - القرية فاضت – بالأطفال/ لا تهتمي يا عناكبُ- أتركُ بيتي - غير مرتّب/ الوطاويط تحلّقُ - في قريةٍ بلا طيور -ساعة العشاء/ ظهيرة - العصفور يغني - يسيلُ النهر في صمت

قصائد للشاعرة الايطالية زِينغونيا زينغوني ترجمة خالد الريسوني

تنحدرُ الدُّموعُ / على أطرافِ الجسد،/ وتقع على الشَّارع المُغبرّ / لفصْلِ شتاءٍ بلا مطر./ تلوحُ وحوشٌ/ بِوُجوهٍ بشريَّةٍ،/ تسرقُ صرخةَ رُعْبٍ،/ تكمِّمُ فمَها الصَّغيرَ/ فمَ قرنفلٍ مشتعلٍ وتستمْتِعُ/ باللذةِ اللعينة ذاتها/ التي تُضِيءُ وجهَ الشيطان./ تُغمِضُ عينيها، وتحتمي/ في عتمة الألم،/ تخدشُ فخذيه مثل قطٍّ مخدوعٍ،/ وتُغْرقُ وجْهها في الهاوية

ثمان قصائد للشاعر الأميركي تشارلز بوكوفسكي ترجمة ماجد الحيدر

خائفون نحن/ نظن أن الضغينةَ/ تعني البأسَ/ نظن أن نيويورك/ أعظم مدن أمريكا/ ما نحتاجه: قدر أقلّ من الذكاء/ قدر أقل من التعليمات/ ما نحتاجه/ عدد أقل من الشعراء/ عدد أقل من البوكوفسكيات / عدد أقل من البيلي غراهامات/ ما نحتاجه / مزيدُ من البيرة،/ كاتبةُ طابعةٍ،/ مزيد من العصافير/ ومزيد من قحابٍ زرق العيون/ لا يأكلن قلبك/ كأقراص الفيتامين

11 قصيدة للشاعرة الاسبانية بيلار غونثالث ترجمة أحمد يماني

كنت أحبك بشكل مفرط في الخطأ فيما وراء ذلك الشريط الضيق والرفيع بالمقاس بهذا الحب بطعم الشفقة ورائحة الحزن كنت أنا وجذور حبي نشرب عطشى في البركة القاحلة للشعور بالذنب لهذا لم ننبت أبدا

قصائد للشاعرة الصينية زايوهوا يو ترجمة عاشور الطويبي

لا أتكلم عندما أتناول طعامي وأصيح منادية "زياوو، زياوو" أقذف له قطع لحم ينبح كلبي بسعادة ويهزّ ذيله يشدّ الرجل شَعري ويدفعني على الحائط زياوو يهزّ ذيله باستمرار أنا لا أخاف من الألم، هو بلا قوة نمشي معا إلى بيت جدتي ثم أتذكّرُ، أنها ميتة منذ سنوات عديدة

قصائد من الشعر الياباني القرن الثامن الميلادي ترجمة عاشور الطويبي

يمكنني العيش بدون التفكير فيكِ، لكن عندما أرفع بصري نحو الهضاب الخضراء، نباتات الأزاليا أنتِ، يا فتاتي الحبيبة، وأنتِ يا فتاتي المتفتحة، أزهار الكرز. يمكن للناس أن يجعلونك لي، ويمكنهم أن يجعلونني لكِ. حتى الهضاب الجرداء، بعزيمة الرجال، يمكنها الاقتراب من بعضها البعض؛ ليكن لك قلب حقيقي، كيف لي أن أزيح أفكاري عن الحب؟

قصائد حب للشاعر بابلو نيرودا ترجمة علي سالم

كم كنتِ خاوية حينما تلقفكِ العالم / مثل جرة بلون القمح/ دون هواء، دون صوت، دون ماهية!/ بكل غرور كنتُ أبحث فيكِ / عن عمق لذراعيّ/ اللتان تنقبان، دون توقف، تحت الأرض: / تحت جلدكِ، تحت عينيكِ، / لا شيء،/ تحت ردائكِ الذي يحمل صفين من الأزرار / ردائكِ الذي نادراً ما ارتفع/ نهر من الصفاء الكريستالي / الذي لا يعرف لماذا يتدفق شادياً./ لماذا، لماذا، لماذا، / ياحبيبتي، لماذا؟

ثلاث قصائد للشاعر الايراني أحمد شاملو – ترجمة ماجد الحيدر

يشمّونَ فاكَ لئلا قلتَ "أحبك". يشمّونَ قلبكَ.. غريبةٌ هذه الأيامُ يا حلوتي ! يجلدونَ الُحبَّ تحتَ أعمدةِ الطرقات. علينا أن نخفيَ الحُبَّ في الأقبيةِ الخلفية. في هذا الزقاقِ المسدود، من قارسِ البردِ والريحِ يديمونَ النيرانَ بقصائدِنا .. والأغنيات.

“وطن” قصيدة للشاعرة البريطانية الصومالية وارسان شاير – ترجمة عاشور...

عودوا إلى بلدانكم أيها اللاجئون السود اللاجئون القذرون الباحثون عن اللجوء تمتصون خيرات بلادنا زنوج أيديهم إلى الخارج يفوحون برائحة غريبة توحش أفسدوا بلدانهم ويريدون الآن أن يفسدون بلداننا

مايكل انجلو “أشعار الحب الشاذ” ترجمة وتقديم جليل حيدر

لو يتحدث القلبُ عبر العيون/ حيث لا طريقة أفضل للإنفتاح/ على حبيّ السعيد/ آملُ أن يكون كافياً. / أراقبكَ كي أحرسك َ صديقي الحبيب/ ربما يكون لروحكَ وقعٌ لاذعٌ أكثر مما أعتقد/ عندما رأيتُ اللهب الخارق الذي يبتلعني/ ولذلك استنجد ُ بالرحمة/ كالغفران الذي يتدفقُ على المصلّين/ وإذ يحدث ذاك/ دع الساعات والأوقات تقفُ مكانها/ والشمسُ تقفُ في مسارها القديم.

قصائد للشاعرة الفرنسية أدا مونديس ترجمة خالد الريسوني

كانت تقولُ لي كلَّ ما كانتْ تريدُ حواسي أن تقولَه/ كمْ مِنْ أضواء في عينيها/ ألف شمس سوداء تطفو في أعماقِ كلِّ حدقةٍ/ كالكواكبِ المَجنونةِ المعلومَةِ/ تبحث عن عدَمِها/ عن كاهلِها الكستنائيِّ الهائلِ/ بطنها مليء بالأشواك/ مخاوفُ وعنفٌ كان قد ألقاهما آخرون هناك/ في عين العالم/ هنا/ عضوها الجنسي المُنفتحُ/ أمام حُمَّايَ/ مثل ثمرةِ الموتِ

أربع قصائد للشاعر الايرلندي شيموس هيني ترجمة سركون بولص

بين إصبعي وإبهامي/ يرتاحُ القلمُ الرّبْعة؛ لابقاً مثل مسدس./ تحت نافذتي، صوتٌ نظيفٌ سافعٌ/ عندما يغوصُ الرَّفشُ في الأرض الحَصِبة:/ إنه أبي، يحفرُ. أنظرُ الى الأسفل حتى أرى/ عجيزته تنحني بين مشاتل الأزهار/ وتعتدل عبرَ عشرين عام/ عاكفةً بايقاع بين أثلام البطاطس/ حيث كان يحفرُ./ جزمتهُ الخشنة، على عُروة الرفش،/ والعمودَ تلقاءَ باطن الركبة، مُستكنّة،/ ومصوَّبةٌ باحكام./ كان يقتلع الأرؤسَ الطويلة، يدفنُ الحافّة البرّاقة/ عميقاً ليبعثر بطاطسَ جديدة اقتطفناها/ عاشقين صلابتها الباردة بين أيدينا./ كان العجوزُ، وربّي، ماهراً في الاشتغال بالرفش./ تماما مثل أبيه العجوز.

“صالة السيكوباثولوجي” قصيدة للشاعرة الأرجنتينية أليخاندرا بيثارنيك ترجمة أحمد يماني

video
ولكن بعد ذلك ترغب الواحدة منّا في العودة لدخول ذلك الفرج الملعون،/ بعد محاولتي وحدي أن أولد مخرجة رأسي عبر رحمي/ (وبما أنني لم أستطع، فإنني أبحث عن الموت ودخول العرين النتن لإخفاءٍ مخفيٍ وظيفته الإخفاء)/ أتحدث عن الفرْج وأتحدث عن الموت،/ كل شيء فرْج وأنا لحست فروجا في بلاد عديدة وفقط استشعرت الفخر ببراعتي المذهلة – مهاتما غاندي اللحس، أينشتاين اللعق، رايش (3) اللقم، رايك (4) فتح الطرقات بين الشعر كحاخامات مشعثين- آه يا لمتعة الوسخ!

عشرون قصيدة للشاعر الفرنسي برنار مازو ترجمة وتقديم خالد النجار

من غيري أنا يستطيع أن يثبت أنّي موجود من غيري أنا القائم هنا أخرس بينكم بكل هذا الخوف وهذ القلق المتجذر في أعماقي من زمان مثل جرح حياة ما كان لي لأحياها

قصيدتان للشاعر الايراني أحمد شاملو ترجمة عن الفارسية غسان حمدان

ليست صرختي بلا جواب، فقلبك الطيب هو جواب صرختي. طائري ذهبي الصوت في أغصان بيتك أيتها الحبيبة، ارتدي ثوبك الجيد فالغرام يحبنا. معك أتابع رؤياي في اليقظة وأجد الشِعر من حقيقة جبينك تتكلمين معي عن النور وعن الإنسان الذي هو من أقرباء كل الآلهة معك لم أعد وحيداً في فجر رؤاي.

ثلاث قصائد للشاعر النرويجي سيغبيورن أوبستفيلدير – ترجمة عن النرويجية محمد...

في ليالي الغربِ الكئيبةٌ، أَستَيْقِظُ كثيراً وأتذكرُ الصَخَبَ المتزاحَمَ في غُرفَةِ الفُندُقِ: أرى ظِلَ جاكوبسون يتراقصُ في الزاويةِ , وبوذا يَتلصصُ عَبرَ العَتَمَةِ أَتعتقدونَ، أَتعتقدونَ أَنَ الأصدقاءَ يَلتقونَ في مداراتِ جديدةٍ؟

قصائد للشاعرة الإسبانية فيرونيكا أراندا ترجمة خالد الريسوني

رَغِبْتُ أنْ أكُونَ كاتِبَةً في فُنْدُقٍ بالقَاهِرَةِ/ كانَ عَليَّ أنْ أنْعَزِلَ في غُرْفَةِ النَّوْمِ تِلْكَ/ بِسَتائرها الكُورِنْثِيَّةِ التي تُسَرِّبُ، الضِّياءَ ما بينَ الحادية عشرة/ والثَّالثَة بعدَ الظُّهرِ، وبِشَكْلٍ مُتَقَطِّعٍ،/ نِداءَاتِ المُؤَذِّنِ القَدِيمَةِ للصَّلاةِ./ كُنْتُ سأنْعَزِلُ في ذلكَ الحَالِ/ مِنَ الخُمُولِ الإبْدَاعِيِّ/ الذِي هُوَ الأدَبُ، وما بينَ المَقَاطِعِ/ والتَّأمُّلِ البَاطِنِيِّ أمضِي نحو النَّافذةِ/ وألاحظُ الأهراماتِ وأنا أقيسُ/ تلك المسافةَ الدقيقة/ بينَ ما هو ألفيٌّ وبين التَّخلِّي

16 قصيدة للشاعرة الإسبانية خوسيفا بارا ترجمة خالد الريسوني

مَاذَا تَقُولُ لوْ أدْعُوكَ الآنَ إلَى أحْلامِي؟/ شَفَتَاكَ مِنْ تُفَّاحٍ/ فَوْقَ الجِلْدِ الشَهِيِّ لأرْبِيَّتَيّ/ طِوَالَ اللَّيْلِ – قُلْ لِي مَاذَا سَتُفَكِّرُ؟/ رِيقُكَ مِنْ فَاكِهَةٍ يُعَطِّرُ بِخِفَّةٍ/ مُحِيطَ بَطْنِيَ الْجَائِعِ .../ يَا لَلْحَصَادِ الأعْذَبِ/ (بِذَارٌ وَمُدَاعَبَاتٌ وَتيهَانٌ)/ لِعَالَمٍ بِلا شُمُوسٍ./ قُلْ لِي، أفَلا تَأتِي/ إنْ دَعَوْتُكَ إلَى أحْلامِي هَذِهِ اللَّيْلَةَ أيْضاً؟

خمس قصائد للشاعر الروماني ميهاي فيريكا- ترجمة خالد الريسوني

لا تقلْ لي متى سينتهي الفيلم ليس جميلا أن تَقْطعَ المساءَ كُلَّهُ وقد صَارَ رَماداً خلفَ نَارَ وَخلْفَها نارٌ الموتُ بالكاد يتنفَّسُ بعد السِّباقِ الجُنُونِ قد بقيتَ دونَ الحَبيبَة الوحيدةِ التي تُحَيِّي مِنَ الرَّصيفِ الابتسامَةُ التَّالفَةُ في مَطرٍ بشظايا صغيرةٍ قدْ مَرَّ الخَطَّاؤُونَ رجالُ لا أحد الحجاب يهتزُّ مبللاً في الدَّم
error: Content is protected !!