• RSS

عشرون قصيدة للشاعر الفرنسي برنار مازو ترجمة وتقديم خالد النجار

من غيري أنا يستطيع أن يثبت أنّي موجود من غيري أنا القائم هنا أخرس بينكم بكل هذا الخوف وهذ القلق المتجذر في أعماقي من زمان مثل جرح حياة ما كان لي لأحياها

قصائد للشاعرة المكسيكية ليتيسيا لونا – ترجمة خالد الريسوني

تبْكِي المَرْأةُ مُسِيلةً أمْطاراً مِنْ نُجُومٍ فِي آنِيَةِ الفَوَاكِهِ جَائِعاً يَأكُلُهَا الرَّجُلُ المَرْأةُ تُغَنِّي الفَرَاشَاتِ يَفْتَحُ الرَّجُلُ النَّافِذَةَ لِكيْ يَرَاهَا تَطِيرُ تَجْلُبُ المَرْأةُ إلى البَيْتِ دُبّاً ودلْفِيناً لِتَرَى القَمَرَ يَمُوتُ الرَّجُلُ يَعْوِي دُونَ أنْ يَصِيرَ ذئبًا

“مَوْكِبُ الحُبِّ” قصيدة للشاعر التركي أُورْخَانْ وِلِي: تَرْجَمَةُ د. مُحَمَّد حِلْمِي...

كَانَتِ الثَّامِنَةُ أَكْثَرَ، أَوْ أَقَلَّ مِنَ البَذَاءَةِ نَفْسِهَا؛ أَبْحَثُ عَنِ الشَّرِفِ فِي زَوْجَةِ شَخْصٍ مَا آخَرَ، لكِنْ إِذَا طُلِبَ مِنْهَا إِلْقَاءَ نَوْبَةِ غَضَبٍ، وَنَوْبَاتِ أَكَاذِيبٍ؛ كَانَ الكَذِبُ طَبِيعَتَهَا الثَّانِيَةَ.

ثلاثُ قصائد للشاعرة الكولومبية أنجيلا غارسيا ترجمة محمد حلمي الريشة

الشَّخصَ الَّذي جاءَ مِن البعيدِ/ فِي ذلكَ الموقدِ الَّذي كانَ حياةً،/ لَمْ يخرُجْ/ مِن تلكَ النَّارِ الَّتي كانتْ موتًا/ علَى الرَّغمِ مِن كومةِ رمادِ "برونو"/ مَا يتحمَّلُ البقاءَ علَى قيدِ الحياةِ،/ كلُّ حياةٍ ليستْ أَكثرَ/ مِن الوقتِ المخصَّصِ لرَجلٍ

“تكلّمْ هكذا” قصيدة للشاعر العراقي هاتف جنابي

نعمْ تكلّمْ هكذا انْظُرْ لقطرةِ الندى تذوب في فمِ الفجر وللدّعسوقة التي تدبّ على اليدِ، قلْ يا ملاكيَ أنتِ أُختُ فؤادي وأنتَ يا أخي، رَجاءً دُلّني، يا هُدْهُدا لمنبع النورِ وقوس القزحِ نعمْ تكلّمْ هكذا في حضرةِ العشّاقِ واخْفِقْ كالهواء يشقّه برقٌ ورَفْرفْ

“عن مدينة حررها الشعراء” قصيدة للشاعر المصري جورج ضرغام”

أكره الشعر والحرب/ أود أن أغير وظيفتى إلى رجل إطفاء همجي، وغزير الدموع. / أغسل معاطف الروح القديمة/ أغسل أسنان العتمة قبل نومها/ أغسل نهود الفتيات من أثر شفاه نافقة/ وأطفئ نهدي تلك المشتعلة المتدليين كدجاج مشوي ! / أسقط على رؤوس أخوتي الجثث / أنظفها من ثرثرة أحذية البرابرة، / ثم أمضي حافيا لأغسل أصابع قدميّ / آخر عشر أشجار محترقة في المدينة!

“قصائد قصيرة” للشاعرة الدانماركية أولغا رافن ترجمة مصطفى اسماعيل

الورود البيضاء تحملُ/ الليلَ في قفازاتها/ كالغسيلِ./ قلبي خِرقةٌ/ تريدٌ مُمارسة البغاءْ. إلى أين يذهبُ المريضُ/ حينَ يُغادرني. أينَ تستريحُ/ الوردةُ البيضاءُ. الوردةُ/ تدعُ نفسها/ تهطلُ باتجاه/ هاويةِ يدك.

عاشور الطويبي: أُحبُّ الأزرق، لكني أكرهُ أنْ يكون لونَ الرمّان

لقد تركتُ الأمس على الجبل. قصيراً كان وجميلًا كالقمر. الخوخ في الحجرة الباردة ريان باسم. الخوخ في الحجرة الساخنة يحتضر، ينهض، يصعد الهواء على سلّم. لا شيء يهتك ستارة الوقت. لتتقدم إلى غد، اركب عربة الوجد. لتتقدم إلى أمس، اركب عربة الوجد. الوجد حبّة القلب. الوجد نار. الوجد تجعيدة ماء. الوجد نقرة طبلة. الوجد شقشقة طائر. هكذا تبدأ الحياة: بين اهتزازة سنبلة. بين رعشة فؤاد. بين تلويحة يد.

سعدي يوسف: اللعِبُ مع السّونَيت

وبالأمسِ، في "هامَرْسْمِثْ"، تناءَيْتُ في البارِ، وحدي أراقبُ ما يفعلُ الناسُ والعابرونْ . وفي بَغْتةٍ، ألْمَحُ الصِّلَّ عندي ... أ وَهْمٌ زيارتُهُ، أمْ جنونْ؟ * يقولُ ليَ الصِّلُّ: إني أُتابِعُ ما تفعلُ وقد تمسحُ الأرضَ بي، غير أنيَ في لحظةٍ، أنهضُ وهاأنذا التابعُ الأوّلُ تعلّمْتَ منيَ ما تَبْغَضُ!

“أدراج بنكهة الفراعنة” قصيدة للشاعر العراقي ناجي رحيم

لسبعٍ يُهرولنَ أنصافُ حوائطَ مُتعاقبة أدراجٌ بنكهةِ الفراعنة سكاكينُ أحشاءٍ طازَجة لا تعرفُ سرّ اللمعانِ المُرهف تلهثُ في الهجير انعكاساتٌ هائلةٌ لرجرجةِ الماء الأبيض أشياءٌ لا تأخذُ هندسةَ تُدفعُ بزفيرٍ محموم

“بوذا التِّبت” قصيدة سعدي يوسف

في الهضْبةِ، حيثُ " لَهاسا" يتدرّبُ، في الفجرِ الفظِّ، جنودٌ صينيّونْ لكنّ التبِتِيّينَ، بتورنتو، يقضونَ نُعاسا بين دُخانِ القِنّبِ، والذهبِ المجنونْ/ سأعودُ إلى بوذا، في تلك الدارْ سأعودُ لأسمعَ، في الصمتِ التِبِتِيِّ، الأشعارْ

أربع قصائد للشاعر البلجيكي هوغو كلاوس ترجمة حازم كمال الدين

حرٌّ هو المغني، لا، لأنّ طنينه المخردَق والخشبَ المتسوّسِ الناطقِ يرتجع في فمه، ولهاة حلقه ولسانه. مطلق العنان داخل غلاف جسده، هذا البيت، لا يطلق المغني تحياته كطائر الوقواق ولا كصياد العصافير ولا كالحرس الماكر في الأراضي الخفيضة. غناء المغني هو المغني.

خمس قصائد للشاعر صباح زنجدر – ترجمة عن الكردية محمد حسين...

أنا مسافر مخمور وسعيد على صراطك لقد بقيت الشمس على جبيني يتلألأ فيها ألف من العوالم وألف آخر مخبوء فيها لقد نسيت كل مآربي حسبي أن أفكر في نجومك المطيعة أعيش في ذاتك شجاعا

“رؤيا” قصيدة للشاعرة التونسية فوزية علوي

كلنا الذئب سويا تلك هي الرؤيا رغم أني انتظرتك على مقربة من الجب وملأت الدلو أقمارا كي اسقيك لجة الضوء اكلنا الذئب سويا ولم يبق من قمصاننا مزقة كيما يستعيد الفجر بصره ويلقانا بالخضر الباسقات ونعجن للطير خبزا وللنمل ونسقي العطاش الجياع لم نكن سوى راعيين حزينين وعاشقين فقيرين

“غربة” قصيدة للشاعرة التونسية فوزية علوي

والبلوط يصبح عطر الغابات المفضل/ وبنات آوى يقتربن من الإنسان/ ويكرهن سلطة الليل والثلج / في الأماسي البعيدة / للبلاد البعيدة/ يود الشجر لو قطعوه واوقدوه/ كيما يشارك السمار لياليهم/ وينسى غربته القاتلة

سعدي يوسف: نابوليون في برلين

والآنَ، نعود إلى هِيْغِل في برلينْ نعودُ إلى نابوليون المتقدِّمِ في جيشِ حُفاةٍ والنجمةُ وشْمُ جبينْ هل فكَّرَ هيغلُ أن يجعلَنا شِبْهَ عُراة؟ * قد تبدو الفكرةُ، أحياناً، حمقاء لكنّ الحمقى، أعني أمثالَ السيِّدِ هيغلَ، هم خيرُ الحُكَماء!

قصائد للشاعرة الفنزويلية إيلي روسا ثامورا- ترجمة خالد الريسوني

لا تجرؤ الخديعَة لا تطِلُّ مِنَ النُّوستالجيا مع غضَبِ المسَاءِ قدْ تحوَّلَ إلى ضِلْعٍ وَحْشٍ هَارِبٍ يُهَاجِمُ بِالشَّوْكِ قافزا على العقيدةِ الصَّديقَةِ التي تَغْزُو صَبَاحَ ضَوْئِي المَحبوسِ في النَّظْرَةِ المُرْتَشيَةِ للصُّورَةِ. ليس هذيان الفجر الذي يُبْدِي رحيلَهُ شبَكةَ فراشاتٍ مُتَخفية يَكِمُّهَا الحِذَاءُ المَريرُ أثر آلافٍ مؤلَّفَةٍ مِنْ أرفعِ المَرَاتبِ التي تمتْ تسمِيَتُها في الصَّباح الذي يَضِيعُ.

ماريو بيلليزي: قصيدة نداء إلى فرعون بشأن تحرير العبيد، ترجمة...

بسم الله الرحمن الرحيم/ عزيزي الفرعون خوفو/ أنا أحد عبيدك، الذين بنوا الهرم/ وهذه شذرة من رقعة/ خطّها شاعر بناءً على رغبتي.، إذا لم يصلك الطلب في الوقت المناسب/ سيقرأه الفرعون رمسيس الثاني أو نحتنبو الثاني/ وإذا ما تأخر أكثر/ سيقع تحت نظر حاكم في ألفيات قادمة.

عشر قصائد للشاعر العراقي عدنان محسن

في حفلة تنكريّةٍ كان عليّ أن أمثّلَ دوراً أعرفهُ ملابس جلجامش واسعة عليّ وعصا شارلي شابلن تذكّرني بالخيزران لحية كارل ماركس كبيرة في وجهي وصلعة لينين لا تناسب أنفي فكّرتُ بغليون جان بول سارتر لم أجد "سيمون" لهذا الدور لم أجد في الأرشيف صورةً واحدة لأنكيدو كي ألعبَ دور الصديق الذي يموت فذهبتُ إليهم عارياً في فمي سيجارة

“إحداثيات النبض” قصيدة للشاعرة الدانمركية نانا لوندغوورد آربويل ترجمة مصطفى اسماعيل

أنتِ تستلقينَ على الرصيف/ جافةَ، بدون مداورة، وتنتظرين/ لا تعلمينَ ماذا تنتظرينَ/ لكنك تنتظرين، وتفكرينَ/ بتلكَ المرة، حينَ كنتِ طفلةً/ وكان والدكِ يعلمك قيادة الدراجة الهوائية/ وكان يدفعها مع عصا مكنسةٍ/ تسند الدراجةً من السقوط./ حينذاك خبأتِ ندفةَ ثلجٍ في دفتر يومياتك/ وأضعتِ طفولتكِ/ ولهذا تشققتْ صورةُ عالمكِ.

قصيدتان للشاعر العراقي هاتف جنابي

أَسْرجْ حصانكَ وانْطلقْ حتى ولو كنتَ وحدَك فلن تمرَّ عبرَ بوّابة الريح ولا من خُرْمِ إبرة. نقشٌ على السرجِ عنوانُه الآتي قذالٌ سيمحو غشاوةَ الأفقِ يُبعدُ السوءَ عن دربك
error: Content is protected !!