• RSS

محمد الحارثي: فلّاحُ الشِّعر والبطاطا

دعك من النقيض في الحكاية: مَهمَه "الأول والتالي" لسركون بولص الذي حدّثكَ ذات مرّة في مسقط عن مثالب شُعراء الحداثة المُتفيقهين ومُعجم سرقاتهم الخفيّة في مسقط لندن ومَهوى باريس.. دون أن يتباهى بقميصه المُزنّر باسم جيمس جويس وصُورته (أحمق إيرلندا الأكثر شعبيّة ورِفعة).

“ولادة ثانية” قصيدة للشاعرة الإيرانية فروغ فرخزاد ترجمة ماجد الحيدر

أعرفُ جنيّةً حزينةً صغيرة بيتُها المحيطُ قلبُهُا يخفقُ من نايٍ خشبي مثل لحنٍ رفيقٍ رفيق، جنيةً حزينةً صغيرة تموتُ في الليلِ من قُبلةٍ وتُبعَثُ من قُبلةٍ في الصباح.

قصيدتان للشاعر الأمريكي فرانك ستانفورد ترجمة عاشور الطويبي

عندما تأخذ الطريق المفقود ستجد ريش الصباح اللمّاع ملقى أرضاً متناسقاً مع الثلج والضوء وعندما يضيع الثلج على الطريق عندها قد تعصف الريح الحارّة من الجنوب ويكون حزنٌ في الفراش لعشرين قرنا ويمضغُ الجميعُ العشبَ على القبور ثانية

قوبادي جه لي زاده: المسجدُ… بيتُ الله

جئتكَ مئاتِ المراتِ ولم أجدكَ. لماذا تهجرُ بيتَك هكذا؟ مريدوكَ يُضمرونَ لك الخيانةَ وأولئكَ الذين يعتلونَ المآذنَ يولّونَ وجوهَهم نحونا نحنُ الأبرياء ويصرخونَ: اللهمَ احرقْ أكبادَهُم أللهمَ يتِّمْ صغارهم أللهم رمِّل نساءهم!

ثلاث قصائد للشاعرة البريطانية سارا هاو ترجمة ماجد الحيدر

سأجلجلُ بقبضةٍ من عظام الفودو في الوجه المسيحي المتعصب لشاي الصباح لأمك المداهِنة. سأفصل أباك الذي طال عذابه عن عبوديته للطموحات الطغيانية الخرقاء لزوجته المحمرّة الوجه. سأزوِّجُ أخاك بالمطلقة الحمقاء التي من أجلها جعّد قلبَ بائعِ السياراتِ المستعملةِ الصغيرَ الذي يحمله.

حدائق بيرسيفونه للشاعر سوينبيرن ترجمة ماجد الحيدر

أو حدائق بروسرباين   هنا في عالمِ السكونِ. هنا حيثُ تبدو كلُّ الرزايا ثورةَ ريحٍ مَيتةً أو موجاً مُعَنّى في رؤى أحلامٍ مُريبةٍ، أرقبُ الحقلَ الأخضرَ، وهو يعلو للباذرينَ والزارعينَ ومواسمَ...
error: Content is protected !!