• RSS

جورج ضرغام: شبيه المسيح يشعل حربًا وامرأًة باردة!!

رأيتُ أبي صاعدًا كالبرق، مبتسما يجمع في جيبه نصف نجوم السماء. ذهب أبي مبكرا ليفحص خرائط الفردوس، ولم يعد ليرد ما في الحقيبة من ذكريات.. نسي زجاجة دواءه عسلاً للذباب نسى الألم نقودًا قديمة في جيب الطبيب نسى سريره مرتبًا لبيض الحمام نسي فنجان قهوته بئرًا فارغًا لحكاية أخرى ليوسف، والذئب المحنط صديق العائلة!! وتذكر موعدًا مع الله عند المطر.

“ليس وظلالها” قصيدة للشاعر العراقي رضا كريم

ليس كل تراب يصلح وطناً/ ليس كل دمعة تشع حزناً/ ليس كل مرآة تجيد الحوار/ ليس كل يد تمتد للمصافحة/ تعني الأمان/ ليس كل نافذة تليق بالانتظار/ إن لم تكن أوسع من الافق/ ليس كل وصول يليق بالفرح/ أن لم تكن هناك عين/ تلتهم المدى

قصائد للشاعر الكوستاريكي أوسفالدو ساوما، ترجمة عن الإسبانية: خالد الريسوني

علاقتنا تأتي من جرح شاسع بعيدة عن كل تناغم عن كل امل عرضي أو دنو من حظوظ الحياة وهباتها الخفية * * أي: بدون ذلك الجرح الخافق لم يكن ممكنا أن أجدك في شاطئ الغرقى وما كان ممكنا أن أكون اليوم غريقا أكثر من أمس

“يا حاجّ” قصيدة حافظ الشيرازي، ترجمة عن الانكليزية: عاشور الطويبي

يا حاجّ، تعال وانظر في مرآة كأس النبيذ هذه! خذْ شبكتك، الطائرُ الطاهر لا يُمسَكُ به أبدا. لا شيء في هذه القفص غيرُ الريح. عِشْ وقتكَ! عندما جفّت مياه البحيرة، آدم أيضًا غادر جنّة النعيم. في ليلة العيد، اشرب كأس نبيذ أو كأسين، ثمّ ارحل. لا تبق في الجوار تنتظرُ صحوة السُكر!

شوقي مسلماني: عندما الذهاب قليل الإياب

غريبان حذران في رمل واحدٌ ليس له مطر والآخرُ لا أثر.

عاشور الطويبي: عندما قابلتُ حافظ الشيرازي في الغابة

"النمل لا يتلصّص على العشّاق غايته أن يصعد ساق شجرة أن يستنشق في طريقه وردة الحارس العجوز غايته أن يستريح في الظهيرة تحت الجسر غايته على بعد نملتين أن يقطف حبة شعير أو حبتين."

شوقي مسلماني: عندما كم سيتأسّف

قال ألبرت أينشتاين شابّاً/ أن آراءَه لا تلقى ترحيباً. حين سئل رأيه / وألحّوا أن يتكلّم/ وهم كلّهم إصغاء قال: كلّ شيء متّصل بكلّ شيء/ الطبيعةُ ليست من صنعِ الله الطبيعة هي الله

قصائد للشاعرة الإيطالية كاترينا دافينيو ترجمة خالد الريسوني

كان العدمُ يخدشُ بِقوةٍ الهُوَّة التي سَقطتُ فيهَا أكثر فَقْرا من ذِي قَبل وأكثر عَمىً، وبلا قُوَّةٍ، لأنَّ اللَّيلَ يَمْضِي أيْضاً ولهُ وِجْهَاتُهُ المَجهولَةُ، بينمَا كانَتْ وِجهتي تنتهي هُناك، فقفزْتُ الجِسْرَ.

27 أوكتوبر 2003 (*) قصائد للشاعرة إيتيل عدنان ترجمة عاشور الطويبي

لا تترك طفولتك، وأشجانها. الرغبة الأولى سترافقك إلى آخر نَفَس, الشوارع تقود إلى اشراقات، لكن ليس إلى سكينة القلب. * شاهد أخوتك يموتون على شاشة التليفزيون، ولا تتحرك. هم في عالم جديد ولكن بلا مخرج

“مَرثِيَّةٌ الى والدي” قصيدة للشاعر الكندي مارك ستراند ترجمة أنس مصطفى

يدلِّكونَ فخذيكْ. يُلبسونكَ ثِيَاباً جميلةْ. يدلِّكونَ يديكَ لتبقيا دافئتينْ. يُطعمونكْ. يعرضونَ عليكَ مالاً. يركعونَ، ويتوسَّلونَ إليك أنْ لا تموتْ. عندما تنهضُ في منتصفِ الليلِ ينتحبونَ عليكْ. يغمضونَ أعينهم ويهمسونَ باسمكَ مرَّةً إثرَ أخرى. لكِنْ لا يستطيعونَ سحبَ الضَّوءِ المحترقِ مِنْ أوردتكْ.

ثلاث قصائد للشاعر دلشاد عبد الله – ترجمة عن الكردية: مكرم...

تارة أودعونا في سجون الكتاتيب/ بحجة تعليم القرآن/ وتارة أرسلونا لأبعد الحروب/ بحجة سلطات الرب/ وتارة جعلونا نبني القلاع بحجة التمييز العنصري/ ومن ثم جعلوها سجوناً لنا/ وتارة أسكتونا بحجة تهديدات الجوار / وكنا نحن التهديد أساساَ/ تارة كنا أدلاء الجيوش الجرارة/ وتارة خداماً للقصر/ وتارة كُتّاباً لدواوين السلطان/ وفي كل مرّة كنا نحن الشك الأكبر

“أبعدُ من ذلك” وقصائد أخرى للشاعر العراقي كريم رضا”

أينما ألتفت أجد أسم الوطن/ في الصحف/ على ألسنة الحكام الطليقة/ في الأغاني والأشعار/ في قلوب الاطفال/ في دموع الامهات/ في خصوصية بعض الاعشاب والأشجار/ على جثث الآباء وأعقاب البنادق/ أينما ألتفت أجد هذا الكنز/ في ضياع الى ضياع .

“18 تشرين الثاني 1965” – قصيدة للشاعر صباح رنجدر : ترجمة...

السنين متعبة والأغاني نصف مغناة سأضع ديواني الشعري جانبا وأدعوا الله أن يُحسِنَ إليّ كي يكون يومُ مولدي يومَ رحيلي وأن يُرفَعَ نعشي في ضوء ساطع... لقد إزدان طلّسم ما وسأجمع الثمار

عشر رباعيات للشاعر البرتغالي فرناندو بيسوا ترجمة عاشور الطويبي

الغسق يكفّن اليوم الطويل الخائبَ. حتى الأمل الذي يمنعه عنا يتفتّت إلى عدم... الحياة شحّاذ سكران يمدّ يده إلى ظِلّه. *** الألم يتبع اللذّة، التي تتبع الألم. اليومَ نحتسي النبيذ محتفلين، غدا سنحتسيه لأننا في حزن. لكن لن يتبقّى من النبيذين شيء.

“جَبْلة” قصيدة للشاعر العراقي سعدي يوسف

لكنّ الأسماكَ الحُــمْــرَ، الحُـرّةَ، قد طُـمِـغَـتْ باسمِ السلطانِ السلطانِ ابراهيمَ ؛ كذلك أهلُ الساحلِ والنسوةُ تحت غطاءِ الرأسِ التركيّ وأسواقُ البلدةِ والمـحتسِبُ … الليلُ على هذا الشاطيءِ من أحجار المتوسِّــطِ يهبطُ مثلَ مُـلاءاتٍ ليس لها لونٌ أو رفرفــةٌ . قد يصلُ الصيّــادونَ الآنَ إلى الـمرفأِ بينَ شِــباكٍ وقناديلَ

قصيدة زائدا قصيدة للشاعر العراقي هاتف جنابي

في الطريق سلّمْتُ على فراشةٍ فوق تُوَيْجِ زهرة. بعدها أثارَ انتباهي جذعٌ متكئا على نفسه غارزا غصنا يابسا في تلابيب تلةٍ كغريق يغورُ نصفه في الماء والآخرُ عالقا بغصن الشجرة

“الظلّ يركض على الحيطان” قصائد للشاعر اللبناني شوقي مسلماني

الطاووس يُعيقُه ذيلُه في حركةِ طيرانه النابُ لا يُجدي معه إلاّ الحبس

قصائد للشاعرة الفنزويلية إيلي روسا ثامورا- ترجمة خالد الريسوني

لا تجرؤ الخديعَة لا تطِلُّ مِنَ النُّوستالجيا مع غضَبِ المسَاءِ قدْ تحوَّلَ إلى ضِلْعٍ وَحْشٍ هَارِبٍ يُهَاجِمُ بِالشَّوْكِ قافزا على العقيدةِ الصَّديقَةِ التي تَغْزُو صَبَاحَ ضَوْئِي المَحبوسِ في النَّظْرَةِ المُرْتَشيَةِ للصُّورَةِ. ليس هذيان الفجر الذي يُبْدِي رحيلَهُ شبَكةَ فراشاتٍ مُتَخفية يَكِمُّهَا الحِذَاءُ المَريرُ أثر آلافٍ مؤلَّفَةٍ مِنْ أرفعِ المَرَاتبِ التي تمتْ تسمِيَتُها في الصَّباح الذي يَضِيعُ.

Seen قصيدة للشاعر الفلسطيني وليد الشيخ

الخسارات التي تركتُها في السكن الجامعي إستيقظتْ بالأمس على شكل رسائل واتساب وصلت تباعاً . لا بالحشيش ولا بالفودكا يمكن نسيانكِ أَيتها البنت لكن أرجوكِ لا ترسلي صوراً جديدة دعيني أتذكرك بعدسة Zenit السوفييتية

قصائد للشاعرة المكسيكية ليتيسيا لونا – ترجمة خالد الريسوني

تبْكِي المَرْأةُ مُسِيلةً أمْطاراً مِنْ نُجُومٍ فِي آنِيَةِ الفَوَاكِهِ جَائِعاً يَأكُلُهَا الرَّجُلُ المَرْأةُ تُغَنِّي الفَرَاشَاتِ يَفْتَحُ الرَّجُلُ النَّافِذَةَ لِكيْ يَرَاهَا تَطِيرُ تَجْلُبُ المَرْأةُ إلى البَيْتِ دُبّاً ودلْفِيناً لِتَرَى القَمَرَ يَمُوتُ الرَّجُلُ يَعْوِي دُونَ أنْ يَصِيرَ ذئبًا
error: Content is protected !!